التخلص من بق الفراش نهائياً بالقصيم

بقُّ الفِراش بقُّ الفراش (بالإنجليزيّة: Bedbugs)، عبارة عن حشرة شكلها بيضاويّ مُسطَّح، وهي حشرة غير طائرة، تنتمي إلى عائلة الحشرات المعروفة باسم البقِّيات (بالإنجليزيّة: Cimicidae)، وتشتملُ هذه العائلة على ثلاثة أنواع، وعادةً ما يتراوحُ طول البالغة منها بين 5-7 مم، أمّا الصغيرة منها والتي تُعرَف باسم حوريّة البقِّ (بالإنجليزيّة: Nymphs)، فيبلغُ طولُها نحو 1.5 مم تقريباً، وتتغذَّى من خلال امتصاصِ الدماء من الحيوانات، أو من الإنسان، وبالرغم من عدم قدرتها على الطيران، إلّا أنّها قادرة على الزَّحْفِ بسرعة كبيرة.

وعادةً ما يكون لون البقِّ البالِغ بُنِّياً إلى مُحمَرّ، ويزداد حُمرةً بعد امتصاصِه للدماء، كما تبدو الحوريّات الصغيرة حمراء زاهية اللون أيضاً، وتعيشُ حشرة الفِراش، أو البقّ في الأنسجة المُختلِفة، مثل: الفِراش، والكَنَب، وفي شقوق الأثاث أيضاً، كما يمكن أن يعيشَ في ملابس الأفراد، وينتقل من خلالها دون علمهم بذلك، ومن الممكن أن ينتقلَ في حقائب السَّفَر عند الانتقال من مكان إلى آخر، ويعيش أيضاً في أيّ أماكن ضيّقة من المنزل؛ ممّا يتيحُ لهذه الحشرة أن تختبئَ بها، وتتكاثر، كما يمكن أن يعيشَ البقُّ في غرفة فارغة؛ حيث إنّ له القدرة أن يعيشَ عاماً كاملاً دون تغذية، والجدير بالذِّكر أنَّ مُعظَم لدغات بقِّ الفِراش قد لا تُلاحَظ، وقد لا تُؤلِم، أمّا إن كانت ملحوظة، فهي تكون عبارة عن كدمات حمراء مُسطَّحة غير نافرة، وتُصاحِبُها أحياناً بعضُ الأعراض، مثل:

الحكّة، والتورُّم، وعادة ما يَنشَطُ بقُّ الفِراش في الليل، فتلدغُ الأماكن المكشوفة من الجسم، كالوجه، والرقبة، واليدين.

والجدير بالذِّكر أنَّ لدغة البقِّ عادةً ما تظهرُ على الجسم بشكل واضح بعد 14 يوماً من اللدغة، ومن السِّمات المُميّزة لها أنّها تكون عبارة عن كدمات في صفٍّ واحد؛ حيث أشار المُختصُّون في هذا الأمر إلى أنّها لدغات مُتتابِعة تشيرُ إلى الوجبات، والتغذية المُتتابِعة للبقِّ على جسم الفرد، وبشكلٍ عامٍّ، يمكن القول إنّه يَصعبُ تمييز لدغات البقِّ عن غيرها من الحشرات الصغيرة الأُخرى، وقد أشار الباحثون في مجال الصحّة إلى أنّ البقَّ يمكن أن ينقلَ مَرضاً يُسمَّى داء شاغاس (بالإنجليزيّة: Chagas Disease)، في الأماكن التي ينتشرُ فيها هذا المرض، وتُجرى الدراسات؛ لإثبات ما إذا كان البقُّ ينقلُ أيّة أمراضٍ أُخرى، إلّا أنّه لم يتمّ إثبات أنّ حشرة الفِراش، أو البقّ، يحمل أيّة ميكروبات مُعدِية بشكلٍ قاطِعٍ.[١] القضاء على بقِّ الفِراش إنَّ التخلُّص من بقِّ الفِراش ليس أمراً سهلاً؛ لذلك هناك مجموعة من الخطوات التي يمكن اتِّباعها للتخلُّص منه، وهي كالآتي:

تحديد الأماكن التي ينتشرُ فيها بقُّ الفِراش، والجدير بالذكر أنّه قد يَصعبُ في كثيرٍ من الأحيان تحديد تلك الأماكن، خاصّة إذا كان الانتشار قليلاً، ويمكن الاستعانة بالشركات، والأفراد المُختَصِّين بمثل هذه الأمور، كما أنَّ هناك العديد من المُؤسَّسات التي تَستخدمُ الكلاب أحياناً؛ لمعرفة مكان وجود البقّ، وإذا ما تمَّ العثور على واحدة من البقّ، فيجب وَضعُها في وعاء مُحكَم الإغلاق، وعَرضها على المُختَصِّ في إبادة الحشرات؛ كي يوجِّهَ النصائح في كيفيّة التعامُل معها، وإبادتها، وعادةً ما تُوجَد هذه الحشرات في الأماكن الضيِّقة، والتي يَصعبُ الوصول إليها؛ لذلك يُعَدُّ استخدام المصباح مع العدسة المُكبِّرة وسيلةً ناجحةً؛ للعثور عليها، وهنا يجب التنبُّه إلى الأمور الآتية:

تُعتبَرُ حشراتُ البقّ التي يكون لونها مُحمَرّاً، وطولها نحو ربع بوصة، حشرات على قَيدِ الحياة. تُعَدُّ البُقَع الداكنة التي لا مُبرِّر لها فضلاتٍ للبقِّ. تُعَدُّ البُقَع المُحمَرَّة على الفراش دليلاً على بقٍّ تمَّ سَحقُه، حتى وإن كان بطريق الخطأ. استخدام المكنسة الكهربائيّة للتخلُّص من بقِّ الفِراش، هي أوّل طريقة يتمُّ اللجوء إليها بمُجرَّد العثور عليه، وخاصّة في الأماكن الضيِّقة، والخزائن، وحتى الإلكترونيّات، كالتلفاز، وغيره من الأمور التي تحتوي على ثقوب صغيرة يمكن أن يدخل فيها البقّ، ولا بُدّ من التنبُّه إلى أنّ أيّ شيء يتمّ العثور على البقِّ فيه، مع عدم المقدرة على تنظيفه بسهولة؛ يجب وَضعُه في كيسٍ بمعزلٍ عن مُكوِّنات المنزل الأخرى؛ وذلك للقضاء على البقِّ الذي يعيش فيه، ومن ثمّ تعقيمه.

التخلُّص من الأشياء التي يَعتقدُ المرء أنّه لا يمكن تنظيفُها بتاتاً، مثل: الأَسِرَّة، أو مراتب السرير، أمراً مُهمّاً؛ حيث إنّه يجب عدم نَقْلِ الأشياء الموبوءة إلى الغرفة بعد تنظيفها، وإذا كان مصدر البقِّ من النافذة؛ فعندئذٍ يُفضَّل إبعاد السرير عن النافذة مسافة 6 بوصات. قَتْلُ البقِّ والتخلُّص منه أمرٌ لا بُدَّ منه، ويمكن ذلك باستخدام عدّة طُرُق، إمّا منزليّة، أو كيميائيّة، على النحو الآتي: الطرق المنزلية: وتتمثَّل الطُّرُق المنزليّة باستخدام الحرارة المُرتفِعة جدّاً، والتي تَصِلُ إلى 46 درجة مئويّة، أو الحرارة المُنخفِضة جدّاً، والتي تكون أقلَّ من الصفر، وفي ما يأتي طُرُق استخدام الحرارة؛ للتخلُّص من البقِّ: غَسْلُ الملاءات، والملابس لمدّة 30 دقيقة، ثمَّ وَضْعها على برنامج التجفيف، باستخدام أعلى درجة حرارة، ولمدّة 30 دقيقة أخرى. استخدام أداة البُخار للأماكن الضيِّقة التي يمكن أن يختبئَ فيها البقُّ. وَضْعُ الأشياء التي لا يمكنُ تنظيفُها بالغسيل، أو البخار في أكياس، ووَضْعها في درجة حرارة مُنخفِضة جدّاً في الفريزر مثلاً، أو في السيارة في يومٍ حارٍّ جدّاً، إلّا أنّ هذه الطريقة قد تتطلَّبُ 4 أيّام على الأقلِّ؛ للتأكُّد من اختفاء البقِّ كلِّه. وَضْعُ أغطيةٍ واقية على الفِراش، والأرائك، وغيرها من المفروشات؛ وذلك لتجنُّب وصول البقِّ إليها مرّة أخرى. الطُّرُق الكيميائيّة: ويمكن استخدامها عند الفَشل في القضاء على البقِّ باستخدام الطُّرُق السابقة، مثل استخدام المُبيدات الحشريّة الخاصّة ببقِّ الفِراش، ويتمُّ شراؤُها عادةً من المحالِّ المُتخصِّصة، كما يمكن استخدام مُركَّبات كيميائيّة أخرى؛ للقضاء على حشرة الفِراش، إلّا أنّها تحتاج إلى فترة طويلة، قد تَصِلُ إلى بضعة أشهر، ومنها: البيرول (بالإنجليزيّة: Payroll)، وهو مُركَّبٌ كيميائيٌّ يقضي على بيوض الحشرات، ويقتلها. النيونيكوتينويدز (بالإنجليزيّة: Neonicotinoids)، وهو نوعٌ من المُركَّبات التي يصنعها الإنسان، وتكون مُكوَّنة بشكلٍ أساسيٍّ من مادّة النيكوتين، والتي تُلحِقُ الضررَ بالجهاز العصبيّ لبقِّ الفِراش، ومن ثمَّ تقضي عليه. مادة الديسيكانت (بالإنجليزيّة: Dessicants)، وهي عبارة عن مادّة تُؤثِّر في القشرة الخارجيّة لجسم الحشرة، ومن الأمثلة عليها مادّة (silica aerogel)، وهي تعمل على تجفيف جسم الحشرة، ومن ثم قتلها. القنابل المُفجِّرة للحشرات (بالإنجليزيّة: Bug Bombs)، وهي مواد كيميائيّة سامّة، قد تُؤثِّر سلباً في الإنسان إذا لم تُستعمَل بشكلٍ صحيح. مُراقَبَة المناطق التي كانت مصابة باستمرار بعد التخلُّص من بقِّ الفراش؛ حيث يمكن وَضْع المُبيدات الحشريّة في أماكن مُحدَّدة، مثلاً عند أقدام السرير؛ للتخلُّص من أيّة آثار للبقِّ، كما يجب التحقُّق من عدم وجود أيّة آثار، أو دلائل على وجود البقِّ، أو عودته كلّ 7 أيّام تقريباً. إعادة عمليّات المُعالجة، والتخلُّص من البقِّ في حال عودته، أو الاتِّصال بمُؤسَّسة مُتخصِّصة بإبادة الحشرات؛ لمعالجة الأمر؛ حيث إنّها تستخدم مُبيدات حشريّة تبقى في الأثاث فترة كافية لقَتلِ بقِّ الفِراش على المدى الطويل، كما أنّها تستخدمُ أسلوب المعالجة الحراريّة، والجدير بالذِّكر أنّ شركات مُكافَحة الحشرات تُعطي التعليمات اللازمة في ما يتعلَّق بتجهيز المنزل لعمليّة الإبادة، قَبل أن تبدأَ بعمليّة التنظيف، علماً بأنّه يجب اتِّباع الإجراءات، والتعليمات المطلوبة بدقّة؛ لكي تنجحَ عمليّة الإبادة، كما يجب على الأفراد البقاء بعيداً لفترة مُحدَّدة؛ حتى يجفَّ المُبيد؛ وتجنُّباً لأيّة آثار سلبيّة قد تَقعُ عليهم.

علامات وجود بق الفراش هناك عدّة علامات تدلُّ على وجود البقِّ في الفِراش، أو في أماكن أخرى من المنزل، ومن هذه العلامات وجود قشور البقِّ، أو الأصداف القشريّة الخاصّة بالبقِّ؛ حيث إنّ بقَّ الفِراش ينمو مع كلِّ عمليّة مصٍّ للدماء؛ وبالتالي فهي تتخلَّص من هيكلها الخارجيّ؛ لتنمو، وتنضج، وتُعرَف هذه العمليّة باسم (عمليّة الطَّرْح)، ويَمرُّ البقُّ بهذه المرحلة نحو خمس مرّات أثناء نُضْجِه، ويكون لون القشور الناتجة أفتحَ من لون الحشرة نفسِها.

أمّا الدليل الثاني على وجود حشرة الفِراش في المنزل، فهو وجود بُقَعِ فضلاتِها، وتكون عبارةً عن بُقَعٍ سائلة، ويميلُ لونها إلى البُنِّي الداكن، وأحياناً إلى اللون الأسود، ولا تكون مُختلِطة بالدم، وهي مُختلِفة أيضاً عن بُقَعِ الدم، كما تُشيرُ اللدغات الموجودة في جسم الإنسان أحياناً إلى وجود حشرة الفِراش، إلّا أنّ هذا لا يُعتبَر دليلاً قطعيّاً؛ فلدغة حشرة البقِّ تُشبه لدغة حشراتٍ أخرى، مثل البعوضة، وقد تُشبه أحياناً عدوى فطريّة، أو إكزيما الجِلد، ومن العلامات التي يمكنُ أن تدلَّ على لدغة بقِّ الفِراش: وجود احمرارٍ، وحُرقةٍ مكان اللدغة، وخطوط مستقيمة من اللدغات؛ حيث تدلُّ على تتابُع عمليّة تغذية الحشرة، كما أنّ هناك وجود لآثار الطَّفَح الجِلديّ حول منطقة اللَّدغ، ولا بُدَّ من تلقِّي العِلاج في حال كانت اللدغة من حشرة الفِراش؛ لذلك يجب عَرْضُ الأمر على الطبيب المُختَصِّ، والجدير بالذِّكر أنّ هناك العديد من الأشخاص الذين لا يتأثَّرون بلدغة حشرة الفِراش، ولا تظهرُ عليهم الأعراض

 

 

التعليقات مغلقة.

المدونة لدى وردبرس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: